فكر حر مع راميا

من يعرف أكثر يتألم أكثر.. راميا بدور

إياك أن تكون من الفضوليين جداً.,إذ لا يمكنك الإستمرار في الحياة إلاّ إذا علمت ما الذي يجري خلف الكواليس.

المعرفة الشديدة يا صديقي تسبب الألم والمعاناة، وكما قال شوبنهور سابقاً (المعرفة تسبب الألم ومن يعرف أكثر يتألم أكثر)..فلماذا تحاول أن تحول نفسك إلى بنك من المعلومات والمعارف والمراجع والمعاجم؟؟

عش حياتك بالبساطة نفسها التي فطرت عليها وعشتها في طفولتك..تعلم ما الذي ينبغي عليك تعلمه فقط ,لتستمر في الحياة على الأقل بدون خطأ ..تعلم ما يخدم حياتك الطبيعية الإنسانية لتبقى إنسانا لا أكثر.,فالغوص في الأعماق ربّما يكون مغامرة غاية في الأهمية، ولكن كلّ أعماق ولها أعماق أخرى ,فحتى متى ستابع الغوص؟ حتى تفقد القدرة على التمتع بلحظات حياتك الجميلة التي لا تتكرر؟؟

المعرفة الواسعة..المعرفة بكل حيثيات الأمور ,,ربما ترضي غرور دماغك و تفكيرك وتجعلك تشعر بالمتعة للحظة ,هي لحظة اكتشاف شيء ما لا أكثر, لكنها تدمر لاحقاً قدرتك على التمتع بالأشياء البسيطة التي اعتادت روحك على التحليق لحظة حدوثها..

المعرفة الواسعة , تحولك إلى شخص يربط أي شيء بكلّ شيء,,يربط العواطف بالتاريخ بحركة الناس بالمواصلات ,بالعلاقات الإجتماعية, بالطقوس الدينية, وحتى بالسياسة..فما همك كيف ومن أين وإلى أين وحتى متى يصنع وسيصنع رغيف الخبز خاصتك؟ ماذا ستربح لو أدركت كل هذه الأشياء؟ أنت فقط ستخسر حتى القدرة على التمتع بطعم رغيف الخبز خاصتك..فلا تغص ..
تخيل عندما تريد الإرتباط بشخص وأنت تحمل كم هائل من المعلومات كيف ستتحول علاقتك به؟ربما سيكون الأمر أشبه بمن يقوم بتحقيق صحفي, أو حوار سياسي مع شخص لا يريد أن يعرف في هذه الحياة ,أكثر من اسماء أطفاله الذين لم يولدون بعد,ماذا سيكون موقفك منه ومن الأعماق التي غصت فيها؟

ربما أفضل أنواع التعمق وأجملها هوالغوص في الداخل..في النفس..في الذات ..وأجمل أنواع المعرفة هو معرفة أهمية وجودك في الحياة..فإياك أن تنشغل بكل شيء وتنسى نفسك..لأنك الخاسر الوحيد في هذه اللعبة ..لأنك حينها ستفقد القدرة على الحياة بشكل طبيعي..ستفقد اللذة والمتعة بأبسط التفاصيل..ستتحول فقط إلى آلة لتسجيل المعلومات وفهم الحقائق والمعارف..متناسيا عواطفك ومشاعرك..فاقدا القدرة على أكثر اللحظات سعادة في حياتك..فعش بسيطا..ومت ..بدون عقد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى