آراء رصينةدوليسورياعربي

كتب حيان نيوف: . [ قطار الحلّ أنطلق – بن زايد يحاول إبعاد أردوغان من أمامه قبل أن يحطمه ويحطم تركيا ] 

الحراك الإماراتي المفاجئ الذي شمل مؤخرا كلّ من ( سورية ، إيران ، الأردن ) وغدا سيحطّ رحاله في تركيا ، ما كان ليجري لولا موافقة أمريكية وتنسيق روسي ..فمالذي من الممكن أن يحمله “محمد بن زايد” غدا في جعبته إلى أنقرة ؟!

 

المتابع للتصريحات الإسرائيلية في الأيام القليلة الماضية ، والتي تسبق انطلاق مفاوضات فيينا في 29 من الشهر الجاري ، يدرك مدى الارتباك الإسرائيلي من جولة المفاوضات هذه ، وكأن هذه التصريحات تعكس قناعة إسرائيلية بنجاح ما ستحققه هذه الجولة والتي تعتبر الجولة الأولى منذ وصول الرئيس الإيراني “ابراهيم رئيسي” للسلطة ، وتأتي بعد تأخر إيراني بالقبول بإستئناف المفاوضات والإصرار على سياسة الخطوة مقابل خطوة ،وأن تشمل هذه الجولة موضوع رفع العقوبات ..

 

يأتي ذلك وسط تصريحات عراقية عن تعديل مؤثر في نتائج الانتخابات وفقا للمفوضية العليا بعد تدقيقها في الطعون المقدمة ، ووسط هدوء نسبي في الملف اللبناني ترافق مع الإعلان عن زيارة الوسيط الأمريكي الخاص بترسيم الحدود البحرية بين لبنان وكيان العدو ..

في الملف الليبي ، بات من المؤكد أن هناك إجماع دولي توافقي على نقطتين أساسيتين ، وهما ، خروج القوات الأجنبية والمرتزقة ، وإنجاز الاستحقاق الانتخابي الرئاسي ..

وفي الملف اليمني ، انسحابات لقوات التحالف بقيادة السعودية من الساحل الغربي وقبله من الجنوب ، وترقب لدخول قوات صنعاء إلى مأرب ، والتي يفضل الجيش اليمني واللجان الشعبية دخولها من غير معارك كما هو واضح وترك خيار التوافق والتفاوض مفتوحا لذلك …

وفي الملف السوري ، كان لافتا أن الزيارة الأخيرة للمبعوث الروسي إلى سورية “لافرنتييف” حملت العديد من المؤشرات الإيجابية ، والتي تبعتها زيارته إلى طهران ، في ظل انتشار أوسع للشرطة العسكرية الروسية في شرق الفرات وما تسرب عن نشر منظومة اس 300 في محافظة الرقة ، مع دعوة المبعوث الأممي لاجتماعين للجنة الدستورية في بداية ونهاية الشهر المقبل ، ودعوة روسيا إلى اجتماع لدول صيغة استانة الشهر المقبل أيضا ، وزيارة وفود قسد المتكررة لموسكو ، وآخرها زيارة أعلن عنها اليوم ..

 

في ضوء ذلك كله تبدو قضايا المنطقة أمام فرصة تلوح في الأفق للتوافق ، ومن الواضح أنه جرى اختيار الجانب الإماراتي للتشبيك وفقا لهذه الاجواء ..

 

غير أن العقبة التي تقف في وجه هذه التوافقات والحلول المحتملة ، كانت ولا تزال تركيا ،أو بالأحرى النظام التركي الاردوغاني ، الذي ما زال يصر على المكابرة ورفض الحلول ، في محاولة منه للحفاظ على المكتسبات التي حققها على صعيد النفوذ ، أو على الأقل لتحقيق مكاسب جديدة مقابل تمريره للتسوية ، تتعلق بازماته الاقتصادية ، والداخلية ، وأزمة علاقاته الخارجية في الإقليم والمحيط ، ومع أوروبا وإسرائيل والولايات المتحدة ..

 

واستنادا لذلك يمكننا إرجاع أزمة العملة التركية ، والتي بالإضافة لأسبابها الاقتصادية العديدة ، فإن أسبابها السياسية هي التي اقتضت تعميقها الآن وفي هذه المرحلة ، كورقة ضغط على أردوغان لمنعه من عرقلة قطار التوافقات بما يمتلكه من نفوذ حققه طوال فترة ما عرف بالربيع العربي ، والتشابكات التي نسجتها تركيا في أكثر من ساحة ، وارتباطاتها مع التيارات الإرهابية المتنوعة والمتعددة ، بالإضافة لقضايا الهجرة واللاجئين ، والقضية الكردية ..وغير ذلك ..

 

ووفقا لذلك ، يمكننا الاستنتاج أن زيارة بن زايدا غدا ، ستحمل معها ورقة الإنقاذ الأخيرة لأردوغان ، مقابل قبوله بالسير فيما جرى ويجري الاتفاق عليه في المنطقة والاقليم ، والتمنع عن الوقوف في وجهه ، مقابل تهيئة الظروف الكفيلة برفع الضغط عن الاقتصاد والعملة التركية ، والمساعدة في إيجاد الحلول للأزمة الاقتصادية التي تكاد تتحول الى عاصفة اقتصادية تتبعها عاصفة اجتماعية وسياسية ..فهل ينجح بن زايد في مهمته غدا ؟ أم أن الحماقة الاردوغا.نية ستكون لها الكلمة الأخيرة ؟!

م. حيان نيوف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى