بلدنا بصوتنا مع رند - الصوت الاذاعي و الاعلامي رند قاضوندوليموسكو
أخر الأخبار

موسكو: 4 آلاف عسكري أمريكي يتواجدون في أوكرانيا

أكدت وزارة الخارجية الروسية أن حجم التواجد العسكري الأجنبي في أوكرانيا في تزايد من عام لآخر.

وقالت المتحدثة باسم الوزارة “ماريا زاخاروفا” في مؤتمر صحفي اليوم وفقاً لوكالة سبوتنيك: “من بين هذه القوات يتواجد حالياً بشكل مباشر 4 آلاف عسكري من الولايات المتحدة الأمريكية”.

ولفتت زاخاروفا إلى أن أوكرانيا تستعد لحل النزاع في دونباس بالقوة بدلاً من وضع حد للحرب الأهلية المستمرة منذ 8 سنوات موضحة أن كييف أعلنت في الـ17 من الشهر الجاري زيادة الميزانية العسكرية للبلاد في العام المقبل لما يقرب 12 مليار دولار بنسبة 20 بالمئة وتخطط لشراء أسلحة هجومية.

وكانت موسكو قالت إن كييف أرسلت نصف قوات الجيش الأوكراني إلى دونباس معربة عن قلقها إزاء نقل معدات عسكرية من دول حلف شمال الأطلسي “الناتو” إلى الحدود الروسية فيما رجح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال مؤتمره الصحفي أمس أن التطورات الأخيرة حول منطقة دونباس تشير إلى أن كييف تستعد لشن عملية عسكرية جديدة على تلك المنطقة.

من جهة أخرى أعلنت زاخاروفا أن حلف الناتو اقترح عليها عقد جلسة جديدة لمجلس روسيا-الناتو الشهر المقبل.
وذكرت زاخاروفا أن تعليق عمل المجلس جاء نتيجة للإجراءات غير الودية الممنهجة بحق بعثة موسكو الدبلوماسية لدى الحلف وتوقفها عن العمل مشيرة إلى أن “روسيا تضطر إلى مراعاة هذه الخلفيات في دراستها الاقتراح المذكور”.

وأعربت زاخاروفا مرة أخرى عن استعداد بلادها للحوار المباشر مع الناتو بشأن مشروع اتفاقية “الضمانات الأمنية” المتبادلة التي عرضتها موسكو على الحلف بما يخفض التوترات العسكرية بينهما.

من جانبه أعرب المتحدث باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف للصحفيين اليوم عن أمل موسكو في الحصول على أجوبة واضحة من واشنطن على المقترحات الروسية المتعلقة بالضمانات الأمنية الشهر القادم لافتاً إلى أن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف سيمثل موسكو في المفاوضات المرتقبة بهذا الخصوص مع الولايات المتحدة غير أن موعدها لم يحدد بعد.

ولفت بيسكوف إلى أن الولايات المتحدة وحلفاءها يتخذون إجراءات غير ودية إلى حد كبير بحق روسيا بما يشمل إجراء مناورات عسكرية قرب حدودها وتسيير طائرات استطلاع وتحركات سفن حربية مشددا على أن ذلك يجبر موسكو على اتخاذ خطوات بغية ضمان أمنها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى