آراء رصينةالمحافظات السوريةباقي المحافظاتدوليسورياعربيغير مصنفكتّاب بلدنامحافظة دمشق
أخر الأخبار

الأسد لم يتخلَ عن أمتار… والأسد لن يتخلى عن ميليمترات – بقلم د. أبو العباس

حين التقى الرئيس حافظ_الأسد رحمه الله بالرئيس بيل_كلينتون في جنيف في 26 آذار عام 2000، وضع كلينتون خريطة على الطاولة وأشار إلى أنّ الإسرائيليين مستعدّون لإعادة 85% من الجولان لسورية، والتعويض عن الـ 15% الباقية من الأرض الصخرية الجرداء بعيداً عن بحيرة_طبرية.

ما أن وصل هذا العرض إلى مسامع الرئيس الأسد من خلال الترجمة إلى أن قال لي:

“دعيهم يبعدوا هذه الخريطة من أمامي”. وتابع بالقول: “انتهى الاجتماع، لا حلّ أبداً دون مياه طبرية، أنا كنت أضع رجليّ في تلك المياه، وهي حقّ للشعب السوري” .

وبعد أن انتهى الاجتماع العاصف بسرعة، ورفض الرئيس الأسد الدخول في أيّ نقاش حول العرض المقدّم، طلبت وزيرة الخارجية الأميركية آنذاك أولبرايت أن ترى الرئيس الأسد بمفردها، وأنّ هناك شيئاً مهماً تريد أن تقوله له.

بدأت اللقاء بالقول: “سيادة الرئيس تعرفون مدى تقديرنا لكم، ولكنني أودّ أن أقول شيئاً هاماً أرجو أن تفكّروا به. قد نكون نحن آخر إدارة أمريكية تعرض عليكم 85% من الجولان، وقد تكون هذه فرصتكم الأخيرة لتحقيق هذا الإنجاز المهمّ”.

ابتسم الرئيس الأسد ابتسامة العارف، وقال لها: “أنا لم أقل أنني سوف أتمكن من تحرير الجولان خلال حياتي، ولكنني ودون شكّ لن أقدّم صكّ تنازل عن ذرّة من تراب الجولان، وكلّي ثقة أنّ الأجيال السورية القادمة سوف تقوم بتحرير الجولان من الاحتلال”.

رحم الله القائد الخالد حافظ الأسد هذا القائد العظيم.

وانا أعلم بخروج سوريا من الحرب الكونية منتصرة ان السيد الرئيس الدكتور بشار _ الأسد لن يتخلى عن سنتيميترات.. لا بل ميليميترات من تراب الجولان الحبيب.

د.أبو العباس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى