آراء رصينةالجيش العربي السوريالساحلاللاذقيةالمبدعونالمحافظات السوريةباقي المحافظاتتاريخدمشقدوليسورياكتّاب بلدنامحافظة دمشق
أخر الأخبار

كتب : #حيدرة_بهجت_سليمان “عام على الرحيل … مر أمس عام كامل على رحيل حبيب الروح و القلب و المعلم … سنة على رحيل استاذي و ملهمي و مثلي … سنة على رحيل من زرع بدمي و قلبي و روحي و عقلي و جعل اليقين عندي ان اكون على الولاء و الوفاء بالروح و الدم و العقل و كل الحياة لمدرسة قائدي الخالد حافظ الأسد التي يكمل دربها بكل قوة و ثبات و كرامة و على ذات الطريق … طريق النصر و الكرامة سيدي القائد العملاق بشار الاسد و سيدي سيف البلاد اللواء ماهر الاسد … عام على رحيل والدي و صديقي و حبيبي ” أبا المجد ” #بهجت_سليمان “صاحب كل مجد عرفته بحياتي و سأعرف …”

كتب : #حيدرة_بهجت_سليمانعام على الرحيلمر أمس عام كامل على رحيل حبيب الروح و القلب و المعلمسنةعلى رحيل استاذي و ملهمي و مثليسنة على رحيل من زرع بدمي و قلبي و روحي و عقلي و جعل اليقين عندي اناكون على الولاء و الوفاء بالروح و الدم و العقل و كل الحياة لمدرسة قائدي الخالد #حافظ_الأسد التي يكمل دربها بكلقوة و ثبات و كرامة و على ذات الطريقطريق النصر و الكرامة سيدي القائد العملاق #بشار_الاسد و سيدي سيفالبلاد اللواء #ماهر_الاسدعام على رحيل والدي و صديقي و حبيبيأبا المجد #بهجت_سليمانصاحب كل مجد عرفته بحياتي و سأعرف …”

عام على رحيل والدي الذي به أفتخر و ارفع رأسي الى عالي السماء اني ابنهعام على رحيل بطل الدبابات في حربتشرين و في مواجهة العدو الصهيوني في لبنان عام ٨٢ و اعداء الداخل منخوان المسلمين، و اكمل الدرب كبطل وايقونة للأمن و الاستخبارات لحماية سوريا التي يحب و يعشق ثم كان الدبلوماسي المقاتل الشجاع الاول على ارضيكثر فيها من يحارب سوريا و ايضا كان معه في الاردن ملايين من محبي و عاشقي سوريا ثم عاد الى الوطن ليكملليبقى حاملا سلاحه و لكنه كان سيف عقله و فكره النادر ليصدح صوته و تقرأ كلماته حتى اخر نفس له يدافع عن سورياو عن قرة عينه و قطعة من روحه القائد الاسد البشار و عن عن من ملك قطعة من قلبه و عقله اللواء الاسد الماهر و  عن سيدالوعد الصادق الذي كان يعتبره المقاوم الاسمى و الاوفى و صاحب السماحة الانقى و كان يرى فيه كما علمنياشرفشرفاء الدين و الحرب و اوفى الاوفياء لسوريا الاسدوخاض الحرب اعلاميا و فكريا و استطاع لم شمل مئات الالاف بلملايين العرب متفقين على حب سوريا و جيشها و قيادتها و أسودها القادةافتقدك كل لحظة يا والد روحي و قلبي وعقلي يا سيد الوفاءيا سيد الفكر الموسوعييا حبيب مقاومي العدو من فلسطين الى الجولان و حبيب محبيسوريا من تونس الى مصر للاردن مروا بكل شبر وصولا الى لبنانيا قائد و اخ و حبيب سيوف العقل الذين جمعتهمعلى محبة سوريا و الدفاع عنهايا من جعلتني اعرف اكثر بعد رحيلك مدى حب الناس لك و مدى حبك لهمبعدرحيلك تيقنت من اليقين عن عشقك و ايمانك بحبيب روحك سيدي القائد البشار و سيدي اللواء الماهر  و سيد الوعدالصادق صاحب السماحة و ابطاله و عن المحبة التي لك في قلوبهم  و في قلوب الاف لم اتوقع لحظة ان ارى هكذا محبةمنهم و عن فخري و صلواتي لقادتي و سادتي لما غمروني به من محبة و اهتمام ان عشت عمري مرات عديدة لا استطيعرد جزء بسيط لهم ..  تيقنت انني فعلا ابن صاحب مجد لن يموت

ابنك و بكل فخر حيدرة

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى