أخبار النجومأشهر المواقع العربيةاخبار المشاهيرالمحافظات السوريةبلدنا نيوز - خاصسوريافن ودراما
أخر الأخبار

الإعلامية السورية و العربية الشهيرة لانا الجندي بعد انتقادها ل سيف نبيل عن غنائه للسيدة فيروز و مما قالت : ” غنائك للسيدة فيروز امام جمهور كبير مستفز لاي مستمع و خاصة هكذا “نشاز” امام الجمهور السوري المعرف بذوقه الرفيع ” تتعرض لهجوم من مدعي الصحافة و الاعلام المتسلقين و ذلك ليعرف اسمهم و يتداول كونه وضع مع اسمها الشهير و المعروف و كونها من الاعلاميات العرب الاشهر

كتب فريق بلدنا نيوز

الإعلامية السورية و العربية الشهيرة لانا الجندي بعد انتقادها ل سيف نبيل عن غنائه للسيدة فيروز و مما قالت : ” غنائك للسيدة فيروز امام جمهور كبير مستفز لاي مستمع و خاصة هكذا “نشاز” امام الجمهور السوري المعرف بذوقه الرفيع ” تتعرض لهجوم من مدعي الصحافة و الاعلام المتسلقين و ذلك ليعرف اسمهم و يتداول كونه وضع مع اسمها الشهير و المعروف و كونها من الاعلاميات العرب الاشهر

علّقت الإعلامية لانا الجندي على غناء سيف نبيل على مسرح قلعة دمشق ضمن المهرجان المُقام ، موضّحة أن ما قدمه على مسرح يحمل تاريخ وقمية فنية كبيرة و وقف عليه كبار نجوم الطرب بالعالم العربي غير لائق ومستفز ؛ قائلة : ” ظاهرة هذا النوع من الفنانين ما حدا كبرها إلّا الناس الي بتعملها حفلات ، أنا مستغربة كيف عنده الجرأة يغني هيك غنية”.

وأكّدت الجندي؛ أنّ الجمهور السوري الذي عُرف بذوقه الرفيع في الفن والموسيقى يعول عليه لسماعه هذا الصوت الذي لقبته “بالنشاز”

وبيّنت الجندي أنّ غناء نبيل للسيدة فيروز أمام جمهور كبير مستفز لأيّ مستمع ولا يحتاج لناقد أو موسيقي ليقيّمه.

وطالبت الجندي نقابة الفنانين بحماية الفن الجيد المتبقي ووضع شروط ومعايير لمن يقللعالمية

لجمهور السوري.

وأنهت الجندي قائلة : “ومن حقّي أن أعبر عن رأيي تماماً كما يحق له أن يغني ”

و بعد تصريحها هذا و هي التي عرف عنها حرفيتها و تعمقها في مجال الاعلام الفني مما اعطاها شهرة عربية كبيرة و عملت في اشهر المحطات العربية و الآن لها برنامج عبر سكاي نيوز العربية و هي ناشطة في شؤون حقوق المرأة و بنفس الوقت معروف عنها دعمها و مساعدتها لكل الوسط الفني السوري الموهوب ايا كان و تغطيتها لاضخم و اهم المهرجانات العربية و العالمية ، تتعرض لهجوم من مدعي الصحافة و الاعلام المتسلقين و ذلك ليعرف اسمهم و يتداول كونه وضع مع اسمها الشهير و المعروف و كونها من الاعلاميات العرب الاشهر و الذي يحاولون عبره جعل اسمائهم المغمورة تريند عندما توضع امام اسمها و دون شك يأملون ان تدخل في سجال معهم و لكن لن يحصل هذا لانها تعرف ما هو موقعها و نحن نعرف حجم الفرق الهائل و الخبرة و المعرفة و اتقان العمل بينها و بين هولاء المتسلقين المغمورين الذين لم نسمع عنهم الا من خلال صفحات غير مهنية و هي اشباه مواقع لا يتابعها الا اعداد هزيلة من المتابعين لا تتعدى عدة مئات في افضل الاحوال و لهذا لن نذكر اي من اسمائهم لان مجرد ذكرهم هو شيء يريدونه بشدة .

اما نحن كفريق تحرير و مديرة تحرير و مراسلين متضامنين مع الاعلامية لانا الجندي لمعرفتنا و المامنا بخبرتها و فخرنا بها كإعلامية سورية اصبحت اكثر شهرة و انتشارا من ان تكون فقط عربية بل هي تتجه للعالمية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى